العملية الجراحية بالمنظار و الإصطدام في المفصل و الكفة المدورة و وتر العضلة ذات الرأسين

هناك العديد من المشاكل المختلفة التي قد تؤثر على وظيفة الكفة المدورة و التي قد تؤدي إلى إصابة الكفة أو التهابها. من أكثر تلك المشاكل أنتشارا:

  • ألتهاب أوتار الكفة المدورة
  • أعراض إصطدام الكفة المدورة مع سقف مفصل الكتف
  • تمزق الكفة المدورة
  • تمزق جزئي في وتر العضلة ذات الرأسين

من الممكن تخفيف الأعراض الناجمة عن تمزق الكفة المدورة بنجاح من خلال العلاج الغير جراحي مثل الراحة والعلاج الطبيعي والمسكنات ومضادات الالتهاب وحقن الستيرويد. ويمكن اللجوء إلى العمل الجراحي إذا ما أستمرت الأعراض المزعجة رغم تلقي أنواع العلاج المذكورة أعلاه. من أجل تخفيف الألام الأولية الدالة على تمزق جزئي أو صغير في الكفة المدورة قد يكون تخفيف الضغط تحت الأخرم (توسيع المجال تحت الأخرم) كافي. وتهدف العملية إلى توسيع المنطقة تحت الأخرم والحد من الضغط على العضلات. إنها تنطوي على قطع الروابط الزائدة و نزع القسم العظمي الزائد من الأخرم. وهذا يسمح للعضلة و للوتر بالشفاء.


الصورة: قبل و بعد توسيع المجال تحت الأخرم


صور: صورة بالمنظار تحت الأخرم: أثناء و بعد توسيع المجال تحت الأخرم

في حال التمزقات الواسعة النطاق أو في حال إصابة أكثر من وتر واحد، بما في ذلك الوتر الطويل من العضلة ذات الرأسين، يجب إصلاح أوتار الكفة المدورة.

يتم هذا الإجراء بدون إقامة في المشفى. يقوم الجراح بإدراج أنبوب رفيع, المنظار الذي يحتوي على كاميرا و الضوء, من خلال شقوق صغيرة إلى داخل الجوف الكتفي ويكون قادرا على رؤية المكان المصاب من الداخل دون إجراء شق كبير. يمكن إدخال الأدوات الجراحية من خلال شقوق صغيرة أخرى و يتم بعد ذلك إزالة الأجزاء المصابة. في معظم حالات التدخل الجراحي البسيط بالمنظار يمكن الخروج في نفس اليوم من المشفى و البقاء في الفندق مع المراجعات اليومية في عيادتنا بعد العملية. بعد ذلك يبدأ برنامج العلاج الطبيعي الذي تم تنسيقه بعناية مع مراحل الشفاء الشخصية. من أجل دعم عملية الشفاء يطلب من المرضى ارتداء جبيرة لنحو أربعة أسابيع.


صور : إعادة ترميم الوتر الطويل للعضلة ذات الرأسين بالمنظار

Video: arthroscopic reconstruction of the supraspinatus tendon